العرب و العالم

الصورة الأولى لـ #ترامب من المستشفى.. وإيفانكا تعلق

ظهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أول فيديو له من داخل المستشفى الذي يُعالج فيه من الإصابة بكورونا، قائلاً إنه يشعر بأنه “أفضل بكثيرا”، في حين قال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، إن اليومين المقبلين يمثلان مرحلة حاسمة للرئيس.
وبدا ترامب منهكاً، وأعرب عن أمله في “العودة سريعاً”، وذلك بعد يوم من رسائل متناقضة من البيت الأبيض بشأن حالته، عقب الإعلان عن إصابته هو وزوجته بفيروس كورونا.

وقال ترامب في مقطع فيديو من أربع دقائق، نشره على حسابه في موقع تويتر مرتدياً بزة من دون رابطة عنق، إنه شعر “بأنه ليس على ما يرام حين وصل إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري يوم الجمعة، ووصف الأيام القليلة المقبلة بأنها ستكون حاسمة في معركته ضد فيروس كورونا”.

أضاف ترامب وهو يجلس على مائدة مستديرة أمام العلم الأميركي “الأيام القليلة المقبلة أعتقد أنها ستكون الاختبار الحقيقي، لذلك سنرى ما سيحدث خلال اليومين المقبلين”.

جاءت الكلمة بعد ساعات من تقييمات متناقضة من مسؤولين بالإدارة الأميركية، أعطت صورة غير واضحة عن الوضع الصحي للرئيس منذ اكتشاف إصابته بالفيروس مساء الخميس.
ولاحقاً، نشرت ابنة ترامب صورة له علّقت عليها بالقول: “لا شيء يمكن أن يمنعه من العمل من أجل الشعب الأميركي. لا يلين!”.

وقال شون كونلي طبيب  ترامب، في وقت متأخر السبت، إن الرئيس لم يصب بحمى، ويتحسن، بعد دخوله المستشفى مصابا بمرض كوفيد-19، لكنه أوضح أنه لم يتجاوز بعد مرحلة الخطر.
وذكر كونلي في بيان “لقد قضى معظم الظهيرة في مباشرة أعماله.. وكان يتحرك في الجناح الطبي من دون صعوبة”.

وكان كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز قال للصحفيين إن وضع المؤشرات “الحيوية للرئيس كان مقلقاً للغاية خلال الساعات الـ24 الماضية، وستكون الساعات الـ48 المقبلة حاسمة… لم نصل بعد إلى طريق واضح للتعافي”.
لكن ميدوز غيّر نبرته بعد ساعات، وقال لـ”رويترز” إن ترامب “يبلي بلاء حسناً”، وإن الأطباء سعداء جداً بمؤشراته الحيوية، دون أن يوضح ميدوز سبب التناقض في تعليقاته.
ونُقل ترامب إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري بالقرب من واشنطن، يوم الجمعة 2 تشرين الأول 2020، بعد 17 ساعة تقريباً من تشخيص إصابته بالمرض.
مصدر اطّلع على حالة الرئيس قال لوكالة “رويترز“، إن ترامب حصل على أكسجين إضافي قبل ذهابه إلى المستشفى، وأوضح مصدر آخر مطلع أن قرار نقل الرئيس إلى مستشفى جاء بعد معاناته من صعوبة في التنفس وتراجع في نسبة الأكسجين.
ويمثل إعلان إصابة ترامب أحدث انتكاسة للرئيس الجمهوري الذي يتخلف عن منافسه الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي، قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثالث من تشرين الثاني المقبل.
يُشار إلى أنه من المقرر أن تجري المناظرة التالية بين ترامب وبايدن في 15 تشرين الأول 2020 في ميامي، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت ستعقد أم لا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى