العرب و العالم

بايدن ينشد مشاركة السعودية والإمارات في مفاوضات جديدة حول إيران اعتبر حصول طهران على سلاح نووي «تهديداً مباشراً» للأمن القومي الأميركي

بايدن بعد مشاركته في تجمع بولاية ديلاوير الثلاثاء (أ.ف.ب)
الشرق الأوسط-علي بردى

حدد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن إطاراً هو الأوضح له منذ انتخابه قبل شهر حول مقاربته للتعامل مع إيران، مؤكداً أن تطويرها سلاحاً نووياً «يشكل تهديداً مباشراً» للأمن القومي للولايات المتحدة وللنظام العالمي. وأبدى استعداده للعودة إلى الاتفاق النووي «كنقطة انطلاق» لمفاوضات جديدة من أجل تمديد القيود على إنتاجها للمواد الانشطارية و«معالجة» نشاطاتها الإقليمية الخبيثة في لبنان والعراق وسوريا واليمن، على أن يشارك العرب، ولا سيما السعودية والإمارات مع بقية الدول الكبرى في هذه المفاوضات.
وعندما سأله الصحافي الأميركي توماس فريدمان في «نيويورك تايمز» عن مدى تمسكه بالاتفاق النووي، أجاب «سيكون الأمر صعباً، لكن نعم»، مشيراً إلى مقال كتبه في سبتمبر (أيلول) الماضي وأفاد فيه بأنه «إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم للاتفاق النووي، فإن الولايات المتحدة ستنضم إلى الاتفاق كنقطة انطلاق لمتابعة المفاوضات»، مع رفع العقوبات التي فرضها الرئيس دونالد ترمب على إيران.
ويرى بايدن وفريقه للأمن القومي، أنه بمجرد عودة الطرفين إلى الاتفاق، يجب أن تجرى في وقت قصير للغاية جولة مفاوضات سعياً إلى إطالة أمد القيود على إنتاج إيران للمواد الانشطارية، ومعالجة نشاطات إيران الإقليمية الخبيثة، خصوصاً عبر وكلائها في لبنان والعراق وسوريا واليمن. ويرغب بايدن في عدم اقتصار المفاوضات الجديدة على الموقعين الأصليين على خطة العمل المشتركة الشاملة، إيران والولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، والاتحاد الأوروبي، بل أيضاً جيران إيران العرب، ولا سيما السعودية والإمارات.
ويصر فريق بايدن على أن المصلحة القومية الكبرى لأميركا هي إعادة وضع البرنامج النووي الإيراني تحت السيطرة والتفتيش الكامل، لأن «تطوير طهران لسلاح نووي يشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي للولايات المتحدة وللنظام العالمي للسيطرة على الأسلحة النووية متمثلا بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية».
وقال بايدن، إن «هناك الكثير من الحديث عن الصواريخ الدقيقة ومجموعة من الأمور الأخرى التي تزعزع استقرار المنطقة»، معتبراً في الوقت ذاته، أن «أفضل طريقة لتحقيق بعض الاستقرار في المنطقة» هي معالجة البرنامج النووي الإيراني. ورأى أنه «إذا حصلت إيران على قنبلة نووية، فإن ذلك سيضع ضغوطاً هائلة على السعودية وتركيا ومصر وغيرهم؛ من أجل الحصول على أسلحة نووية أيضاً… هذا بحق الله آخر ما يحتاج إليه هذا الجزء من العالم».
وقال إنه «بالتشاور مع حلفائنا وشركائنا، سنشارك في مفاوضات واتفاقات متابعة لتشديد وإطالة القيود النووية على إيران، وكذلك معالجة برنامج الصواريخ»، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة لديها دائماً خيار إعادة فرض العقوبات «سناب باك» إذا لزم الأمر، «وإيران تعرف ذلك».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى