تحقيقات - ملفات

كيف يكونُ خلاصُ لبنانَ وإنْقاذُهُ في سِياقِ نَهْضَةِ الأمّةِ قَوْمِيّاً وأُمَمِيّاً؟

 زاهر الخطيب*-البناء

 *أفلا يَكونُ خَلاصُ لبنان في البَدءِ وَقْفاً على  المَأْثورِ العِلْميِّ الشَّائِعِ مِنَ الرّؤيَةِ البرنامَجِيّة العَقْلانيّةِ والواقِعيّةِ التي طَرَحَها سماحةُ السَّيد حَسَن نَصرُالله؟ والتي جرى تَّأكيدُ صوابيَةِ تَفاصيلِها مِن قِبَل المُجاهدينَ الشُّرَفاء من أهلِ الاخْتِصاص؟

*إنَّها لَعَمْري، رؤيَةٌ إنْقاذيّةٌ عِلْمِيّةٌ ومَبْدَئيّةٌ وأخلاقيّةٌ ومَشْروعَةٌ كانت، ولا تَزالُ راهِنَةً بِجَوهَرِها وأبْعادِها التَّكْتيّةِ والسّتراتيجيّة

وانّي لَأُوجِزُها بِعَناوينَ عامّةٍ بِحَقائِقَ ثلاث:

الحقيقةُ الأولىسَماحَةُ السَّيد حَسَن نَصرُالله طَرَحَ خِياراتٍ لِحلولٍ إنقاذِيّةٍ عَمَلانِيّةٍ كالتّالي:

ـ جاهِزِيّةٌ دائِمَةٌ لِحِمايَةِ سِيادَةِ لِبنانَ بِدَوْلَتِهِ وجَيْشِهِ وشَعبِهِ ومُقاوَمَتِه

ـ وتَطويرُ الخُطَطِ التي تُسهِمُ في الحِفاظِ على ثَرَواتِنا في أرضِنا ومِياهِنا وبَحرِنا

ـ وصَوْنُ سَمائِنا مِنَ الانْتِهاكات العُدوانِيّةِ الصُّهْيونِيّةِ وسِواها..

ـ وتَعزيزُ وِحدَتِنا الوَطَنِيّة، وأمْنِنا الصِّحي، وسِلْمِنا الأهْليّ..

ـ وإبداءُ مُنْتَهى التَّعاونِ مَعَ الشَّرعيّةِ.. دَولَةً ومُؤسَّسات..

ـ وتَركُ الحُرِيّةِ لِلمَعنيّينَ باخْتِيارِ أيِّ واحِدٍ مِنَ المُقْتَرَحَات الثَّلاثة:

الإنْقاذِيَّةِ والعَقْلانيّةِ والواقِعِيّةِ التي يُمْكِنُ عَبْرَها:

ـ مُجاوَزَةُ الاسْتِعصاءِ لِتَشْكيلِ الحكومَةِ «السِّياديّةِ»،

وَفْقاً لِما يُمْليهِ الدُّستورُ اللّبناني، وذَلِكَ في إطارِ احتِرامِ الاتِّفاقياتِ والوَثائِقِ الدَّوليّةِ والعَرَبيّة، لا سِيَّما منها ميثاقُ الوِفاق الوَطَنيّ الذي أُقِرَّ في «الطَّائف» والذي أُدخِلَتْ بُنودُهُ بِصيغَةِ مَوادَّ في مَتْنِ دُستورِ لبنان «عَرَبيُّ الهَوِيّة والانْتِماء».

ـ وَيَخْتُمُ سَماحَةُ السَّيد خُطبَتَهُ في يَومِ الجَريح المُقاوِم بإشارَةٍ جِدِيّة (وبِما أنّ اللَّبيبَ مِنَ الإشارَةِ يَفْهَمُفإنّ الشُرَفاءَ والأحرارَ في ظِلّ قِيادَةِ سَماحَتِكُم كَمَسؤولين، فإنَّ وَعدَكُم بالحَقِّ صادِقٌ.. والوَعيد..

ولَنْ نَقِف مُطْلَقاً مُتَفَرّجينَ على الباطِل.. يَصولُ ويَجولُ مُتَحَكِّماً بالبِلادِ والعِباد.. تَقْطيعاً وحَرقاً وَتَحطيماً.. رَشْقاً لِأَهْلِنا في البَزَّةِ العَسكَريّة.. من أبناءِ جَيْشِنا وقِوى أمْنِنا.. سَبّاً وشَتْماً وتَخْريباً وتَدميراً.

*الحَقيقَةُ الثّانِيَةالدكتور زياد حافِظ كاتِبٌ وباحِثٌ اقْتِصاديٌّ سِياسيٌّ والأمينُ العام السّابِق لِلمؤتَمَر القَوْميِّ العَرَبيّ (وفي جريدةِ «البِناء» يَوْمِيّةٌ سِياسِيّةٌ قَومِيّةٌ اجْتِماعِيّة).

كَتَبَ الصَّديق زياد حافظ في ظِلِّ تَفاقُمِ الأزمَة مَعَ بِداياتِ حكومَةِ الرَّئيس حسّان دياب، مَقالاً جَرى الاطِّلاعُ عَلَيهِ مَعَ كَوكَبَةِ شُرَفاءَ من أهْلِ الاخْتِصاص في عِلْمِ الاقْتِصادِ السِّياسيِّ والشأنِ العام، بِعِنْوان، «إعادَةُ هَيْكَلِيّةِ القِطاعِ المَصرِفيِّ في لِبنان».

وقَد اقْتَرَنَ المَقالُ بِمُقَدِّمَةٍ جاءَت بِما حَرفُهُ:

«الخطيبيُعلِنُ تَبَنّيه وَوُزراء وشَخْصيات سِياسيّة رؤيّة زياد حافظ لإعادة هَيكَليّة النِّظام المَصرِفي»:

«أعلَنَ النائِبُ والوَزيرُ السّابَق زاهِر الخَطيب أنّهُ بَعدَ التَّشاور الهاتِفيّ مَعَ الوُزراءِ السَّابِقينبشارة مرهج، جورج قُرم، عدنان منصور، نقولا تويني والأستاذ معن بشّور حَولَ الرؤيَة الهامة التي قَدَّمَها الأمين العام السَّابِق لِلْمؤتَمَر القَوميِّ العَرَبيّ الدكتور زياد حافظ، والمنشورة على الصَّفحَةِ الأولى من جَريدَةِ « البِناء» يومَ الأربِعاء في 31 آذار 2020، حولَ «إعادَة هَيكَليّةِ النِظامِ المَصرِفيّ في لبنان»، والتي تَتَضَمّنُ أفْكاراً واقْتِراحاتٍ علمِيّةٍ وعَمَليّة»..

«نُعلِنُ تَبَنّينا الكامل لِهَذِهِ الوَرَقة ونَدعو الرؤساء العِماد ميشال عون والأستاذ نبيه بِرّي والدكتور حسّان دياب وكُلّ المَعنيّين بالوَضْعِ الاقْتِصاديّ والماليّ والنقْديّ إلى اعتِمادِها كرؤيَة لإخْراجِ البلاد مِن أزمَتِها الرّاهِنَة وتَجْنيبِها كوارِثَ أكْبَر مِنَ الكَوارثِ الحالِيّةِ، بِما فيها كارثة انتِشار فيروس كورونا المُستَجِدّ»، والذي تَسعى الحكومةُ ومعَها المُجْتَمَعُ إلى مواجَهَتِها بِروحٍ عِلمِيَّةٍ وعَمَليّة أخْرَجَت لبنان من لائِحَةِ الدّوَل الأكْثَرِ انْتِشاراً للفيروس..

*(حول إعادة هيكليّة القطاع المصرِفيّ في لبنان – زياد حافظ – «البناء» الثلاثاء 31 آذار 2020 العدد رقم 3198).

وقد تَلى هذا المَقالُ ثَلاثَةَ مَقالاتٍاثنانِ مِنْها قُدِّمَا في 2 آذار (مارس) 2021 بِعنوانِ:

«ورَقَةُ إصلاحِ القِطاع الماليّ في لبنانالدَّينُ العام والمصارف» (1 و2)

*أمّا المقالُ الثّالثُ والأهَم.. فبِعنوان: «إيجابيّاتُ الأزمَةِ في لبنان فُرَصٌ لِلتَّغييرِ الشّامِل»…

*وهذه المَقالات أو قُلِ الأبْحاثُ والدِّراساتُ وما سَبَقَها وما سَيَليها تَصُبُّ كُلّها في مَضامينِها العِلْمِيّة في تَعزيزِ الرؤيّةِ البَرنامَجيّةِ المَوْضوعِيّةِ التي عَمَلَت فيها أقلامُ أوسعِ كَوكَبةٍ من أهلِ العِلْمِ والمَعرِفَةِ المُناضلينَ في سبيلِ النُّهوضِ بِلبنان مِنَ الدّولَةِ «المَزرَعة»، أو «الجُمهوريّة العَقاريّة البَنْكيّة»، إلى دولةِ المُواطَنَة، دولةِ المؤسَّسات ذات السِّيادة السِّياسيّة والاقتِصاديّة الإنتاجيّة الحُرَّةِ والأبيّة وليسَ الدَّولَة الرّيعِيَّةِ الفاسِدَةِ أَوِ الاسْتِهْلاكِيّة والاحتِكارِيّة القائِمَةِ على المَحاصّةِ الطّائِفِيّةِ والمذهَبِيّة اللّعينة.

 

ـ الحقيقة الثّالثةسوريّة حافظ وبشّار الأسَد.. والأخِ الوَزير حَمَد حَسَن،

وإبانَةٌ لِسِمَةِ هذه العِلاقَةِ المُمَيَّزةِ وأهَمِيَّتِها «مَوضوعيّاً»، بين سوريّة الشَّقيقَة والجارَةِ الحُدوديّة، مُعَزَّزةً بِأواصِرِ الرَّابِطَةِ القَومِيَّة «ذاتِيّاً»، وَصِلةِ الرَّحمِ والقُربى «بَيْنَ أبناءِ شَعبٍ واحِدٍ في دَولَتَين»، لا سِيَّما، بَعدَ أن تَجَلّى سُموُّ هذه العِلاقةِ في بُعدِها الأخلاقيِّ، إلى حَدِّ اللّهْفَةِ الإنْسانِيّةِ الصّادِقَةِ لإنْعاشِ لبنان بـ 75 طنّاً من أوكسجين الحياة لأبناءِ العُروبَةِ من مُحتاجينَ فُقَراء «مجاناً» لا شِراء.. (بِلا شُروطٍ أو تَهْديدٍ بِعُقوبات)، وبلا تَمييزٍ عُنصُريٍّ بَينَ سوريٍّ ولبنانيّ، أو بين عِراقيٍّ وفِلِسطينيّ، أو بينَ إنسانٍ فَقيرٍ مُعدَم، وإنْسانٍ مَظلومٍ من أَيّة جِنسِيّةٍ كان.

*نحنُ اليومَ في ظِلِّ عالَمٍ مُتَفَجِّرٍ بالإرهابِ بشتّى أشْكالِهِ والأنواع..

عالَمٍ مُلْتَهِبٍ بِتَطَوراتٍ وتَحَوُّلاتٍ وتَحَدِّيات.. يُجاهِدُها أبناءُ شُعوبِ الأرضِ المَظْلومَة.. وأُشيرُ هنا على سبيلِ المِثالاليَمَن، سورية، العِراق، لبنان وإيران:

مُتَغَيِّراتٌ نَوْعِيّةٌ ومُستَجِداتٌ مَقْرونَةٌ بانتِصاراتٍ وانْجازاتٍ عَسكَرِيّةٍ وعِلمِيّةٍ وتِقَنِيّة على كافةِ المُستَوِيات، على الرُّغْمِ من تَشديدِ الحِصار

وتَضْييقِ الخِناق تَجويعاً أو بالعقوبات..

فهل يا تُرى جاءَ الحَقُّ وزُهِقَ الباطِل.. في صِراعٍ مُحتدِمٍ ساحَتُهُ الكُرَةَ الأرضيّةَ بِرُمّتِها؟

*إنّ الشَّرقَ الأوسَطَ اليَوْمَ هو «مَركَزُ الثِّقَلِ» في العالَم:

*حَيْثُ نَجِدُ في «التَّوَجُّهِ شَرقاً»: شُروقاً و»صُعوداً»… لِقوىً مَشْرِقِيّةٍ رافِضَةٍ لِلهَيْمَنَةِ الأجْنَبِيَّة، جادَّةٍ في صَوْنِ سِيادَةِ دُوَلِها على أرضِها وَسَمائِها، وعلى حُرِيَّةِ شُعوبِها وحَقِّها في تَقْريرِ مَصيرِها..

*وحيثُ تَنْهضُ بالوَعي الاستِثْنائيِّ وبالوِجدانِ المُجْتَمَعيِّ.. وبالحِسِّ الوَطَنيِّ والقَوْميِّ والأُمَمِيِّ القَويِّ، سِياسِيّاً واقْتِصادِيّاً وتِقْنِيّاً وعَسكَرِيّاً، بِتَحالُفاتٍ استراتيجِيّةٍ، ويَكْفي أن أُشير، هنا، إلى مِحوَرِ المُقاوَمَةِ من جِهَة.. وإلى اتفاقِيّةِ التَّعاونِ السّتراتيجيِّ بين إيران والصِّين وروسيّا على الطَريقِ من جِهَةٍ ثانيّة..

*وفي المُقابِل، نَجِدُ في الكُتْلَةِ الغَربِيّةِ غُروباً وكُسوفاً.. لِقِوى العَنْجَهِيَّةِ الوَحشِيّةِ وعلى رأسِها الطُّغْيانُ الأميركيّ وهي في المَيْدان، مَهْزومَةٌ مأزومَةٌ.. وتَدريجاً في البُعدِ السّتراتيجيّ إلى هُبوطٍ وأُفول..

*أمّا العُمَلاءُ والأتْباعُ في القِوى الرَّجْعِيّةِ العَرَبِيّة:

الوكَلاءُ الحَصريُّون للاستِعمار، وَأُولَئِكَ الحُكّامُ «المُطَبِّعونَ» مَعَ الصَّهاينَةِ الأعداء:

*فَتَباً لَهُم وقَد سَقَطَتْ صَفْقَةُ القَرنِ بِنِضالِ المُقاوِمينَ ونِعالِ الشُّهَداء على رؤوسِ الخَوَنَةِ مِنْهُم، فَهُم وأمْثالُهُم إلى زوالٍ وفناء.

*وأمّا الجِياعُ والمَقهورون فقد آن الأوان.. ونَضِجَتِ الظُّروفُ المَوضوعِيّةُ كي يُدرِكوا أنَّ أراضينا ومِياهَنا وبُحورَنا تَخْتَزِنُ في باطِنِها ثرواتِ نَفْطٍ وغاز والكَثيرِ مِنَ المَقْدَرات.. وهي حقوقٌ تاريخِيّةٌ لنا انْتُزِعَتْ مِنّا بالتآمُرِ الاسْتِعماريِّ والقُوَّةِ العَسكَرِيّة..

*أما آنَ الأوانُ لِتُدرِكَ هذه الأُمَّةُ المَنْكوبَةُ بالأذِلّاءِ من حُكّامِها، أنّ بَيْنَنا وبينَ الاستِعمار قَضايا مَصيرِيّة لا تُحَلُّ بالخُضوعِ والخُنوعِ والاستِسلام؟

«وما أُخِذَ بالقُوَّة لا يُسْتَرَدُّ بِغَيرِ القُوَّة».. وكفى.. كفى يَضيعُ عُمرُنا الرَّخيصُ.. بالتَنازُلاتِ والمُساومات..

﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ

فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾ (الحج 46).

 

خِتاماً

*أيُّها اللّبنانيّون.. يا أبناءَ أُمَّتِنا في الوطَنِ القَوميِّ الكَبير.. والأُمَمِيِّ الأكْبَر:

لا تَدَعوا الاسْتِعمارَ والطُّغاةَ يدِسّون اليأسَ والإحباطَ في صُدورِ المُحتاجينَ والفُقَراء من بَيْن إخوانِكُم..

لا تَدعُوهُم يَستَغِلونَ ضُعَفاءَ النُّفوسِ الضّالينَ من أبناءِ وَطَنِكُم.

*لا تَجْعَلوا المُسْتَكْبرينَ في حُروبِهِم العُدوانيّة المُنْهزِمة في مَشاريعِ الشَرق أوْسَطيّة عن تَحقيقِ مآرِبِهِم السِّياسيّة التي أجْهَضَتْها دِماءُ شُهَدائِنا والمُقاومينَ البَواسِلَ في لبنان..

*لا تَجعَلوا المُتَجَبّرين المأزومينَ يَلجأونَ إلى عُمَلائِهِم، لِيُثيروا الفِتَنَ والحُروبَ الأهْليَّةَ كَرمى لِعُيونِ الصَّهاينَة، أعداءِ الإنْسانيّة، فيَسْفِكونَ دِماءَ أطْفالِكُم ويَنْثُرون، دِماء امّهاتِكُم وآبائِكُم والأجْداد، في «قانا»..

*وما أدراكَ ما قانا، حَيثُ وقَفَ السَّيدُ المَسيحُ عَلَيهِ السّلام، منذُ أكثرَ من ألفَيْ عام، وأُمُّهُ مِريم عليها السّلام في «عرسٍ»، حَوَّلَهُ الصّهاينَةُ أولادُ الأفاعي بالأمسِ في جنوبِ لبنان إلى مأتَمٍ وجَنازات، وما زالَ «الفِرِّيسيّون» بِرِجْسِهِم يُدَنِّسونَ أرضَ فِلِسطين.

*أمّا الأحرارُ، مِنَ المُجاهدينَ الفِدائيين فَيَفدونَ لبنانَ بِحَياتِهِم، ودِماءِ أبنائِهِم، بِعَناءٍ وَسَخاء، في سَبيلِ أن نَحيا، وشُعوبِ الأرضِ المَظْلومَةِ، بِعِزٍّ وإباء.

أيُّها الإِخْوَةُ الأعِزّاء:

*إنَّ المُجْتَمَعات في أمَمِ الأرضِ تَعَدُّدِيَّةٌ وَفْقاً لِنَواميسِ وجودِ البَشَرِيّة.. وفي التَعَدُّديَّةِ، إنْسانِيّاً، حِكْمَةٌ وَنِعمَة، فاحرصوا أنْ تَفْقَأوا عَيْنَ الفِتْنَة، ولا تُحَوِّلوا النِّعمَةَ إلى نِقْمَة،

*فأقَلُّ.. أَقَلُّ الوَفاءِ لِدِماءِ شُهَدائِنا في هذه الأُمَّة أن نَشْهَدَ بالحَقِّ مُنْتَصرينَ لِأَهْلِ الفِداءِ وأَهْلِ الوَفاء، وَلِمَصلَحَةِ المَظْلومينَ والمَقْهورينَ وإخوانِهِم في الإنْسانِيّةِ ضِدَّ الظالِمينَ والمُعتَدين، والفاسدينَ والمُفْسدين،

*فَهلّا نَرفَعُ الصّوتَ في سَبيلِ مَصلَحَةِ لبنانَ واللُّبنانيّين؟ وهَلّا نَرفَعُ رايَةَ التَّحَرُّرِ والتَّحريرِ مِنَ العُبودِيّةِ الفِكْرِيّةِ والعُنْصُرِيَّةِ النَّتِنَة؟

*فنُصَادِقُ مَن يُصادِقُنا.. ونُعادي من يُعادينا»..

*أَلَيسُمِ المُعتَدونَ على أبناءِ أُمَّتِنا وعلى القِيَمِ الإنْسانِيّة هُمْ أعداءٌ لنا؟

*أَلَيسُمِ الصّهاينَةُ وعُمَلاؤهُم أعداء؟

﴿ قُلْهَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً﴾.. (الكهف الآية 103-104).

والسَّلامُ عليكم.. وعلى مَنِ اتَّبَعَ الهُدى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*الأمينُ العامِ لِرابِطَةِ الشَّغيلَة، نائب ووزير سابق.

 

المراجع:

ـ «البناء» الأربعاء 17 آذار 2021 العدد 3474 – إصلاحِ القِطاع الماليّ في لبنان:

الدَّينُ العام والمصارف(1) زياد حافظ ورقة قُدِّمَتْ للمُنْتدى الاقتصاديّ والاجتماعيّ في 2 آذارمارس.

ـ  « البناء» الخميس 18 آذار 2021 العدد 3475 – إصلاح القطاع الماليّ في لبنان:

الدَّينُ العام والمصارف(2) زياد حافظ ثانياً إعادة هيكلية القطاع المصرفي ورقة قُدِّمَتْ في 2 آذارمارس.

ـ «البناء» الخميس 25 آذار العدد 3480 إيجابيّات الأزمَة في لبنان فُرَصٌ لِلْتَّغييرِ الشّامل، زياد حافظ – كاتِب سِياسيّ اقْتِصاديّ والأمين العام السّابِق لِلمؤتَمَر القَوْميّ العَرَبيّ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى