سياسة لبنانية

حكومة ميقاتي مُحاصرة بالألغام المفخّخة ومُحصّنة بالدعم الخارجي

ابتسام شديد- الديار

تصادم ميقاتي ــ عون «مُؤجّل» ومضبوط على الساعة الإقليمية والدولية
يتفق كثيرون على ان حكومة الرئيس نجيب ميقاتي هي أفضل الممكن في الوقت الراهن، وانها تشكلت لوقت قصير من اجل وقف الانهيار السريع ووضع الاصلاحات وخطوات انقاذية للأزمات الحادة ومعالجة ملف الكهرباء وفقدان الدواء والمحروقات واجراء الإنتخابات النيابية المقبلة، فالمهمات الملقاة على عاتق الحكومة كثيرة، وطريقها مفخخة بالألغام التي قد تنفجر في أي وقت، والحكومة ملاحقة بالانتقادات كونها نسخة عن حكومة حسان دياب من حيث نوعية الوزراء الاختصاصيين وحاملي الشهادات من ولاءات وانتماءات معروفة.

بالنسبة الى كثيرين نجح رئيس الجمهورية وفريقه السياسي اضافة الى الثنائي الشيعي بفرض شروطهم وايقاعهم الحكومي، فالثنائي ثبّت حقيبة المالية من حصته، فيما حصل فريق الرئيس على وزارة الطاقة، اضافة الى ما يحكى عن الثلث المعطل بعد موافقة ميقاتي على الوزيرين المسيحيين، حيث عادت الحكومة الى ملعب رئيس الجمهورية بعد اصرار بعبدا ومن فاوض ميقاتي على شروط معينة.

واذا كانت عوامل كثيرة داخلية وخارجية منها الضغط الفرنسي – الإيراني الذي أعطى زخما لولادة الحكومة، فان هذا التوافق الإقليمي، تقول مصادر سياسية، سوف يؤمن استمرارية الحكومة، بحيث لن يحصل تصادم بين الرئاستين الأولى والثالثة على الرغم من الملفات المتفجرة، ووفق المصادر، فان رئيس الجمهورية مصر على التدقيق الجنائي واستعادة الأموال المهربة، ويرفض تعديل قانون الانتخاب الذي يلوح فيه فريق سياسي وقد يطلبه في اي ظرف.

تبقى الاحتمالات الأخرى الكثيرة مطروحة، ومنها هل تنجح الحكومة وتنال ثقة المجتمع الدولي؟ وكيف ستتجاوز الألغام الداخلية ومنها عرقلة «المستقبل» الذي سيكون حاضرا في التفاصيل؟ وهل سينقلب ميقاتي على الحريري و»نادي رؤساء الحكومات السابقين»؟ وكيف سيكون تعامله معهم، خصوصا ان الحكومة الحالية كرست الفريق العوني وحلفائه من أبرز الرابحين وسعد الحريري من الخاسرين؟.

في كل الأحوال، فان المشهد السياسي المقبل طرأت عليه متغيرات، وأعاد تشكيل الحكومة خلط أوراق كثيرة، حيث يتصدر حزب الله قائمة الخارجين من الأزمة الحادة التي بدأت في ١٧ تشرين حتى يوم تشكيل الحكومة، حيث يتفق سياسيون من كل التوجهات على ان حزب الله أحسن إدارة الأزمة والتكيف مع المتغيرات، وانه في أفضل أحواله اليوم، وقد استطاع ان يضبط الساحة الشيعية وتجاوز قطوع ١٧ تشرين الذي تأثرت به قوى سياسية أخرى، فامتص الأزمات من حوله طارحا حلولا لها كالجهاد الزراعي والصناعي، وحاصر مشاكل بيئته قدر المستطاع، حيث تعتبر بواخر النفط الإيرانية انتصارا معنويا وإنجازا لمعالجة طوابير الذل وكسر الحصار.

حقق حزب الله سياسيا العديد من الخطوات، فاستطاع جرّ واشنطن لإطلاق آلية التنسيق والسماح بجر الغاز من مصر والكهرباء من الأردن، ودفعها للقبول باستثناء «قيصر»، حيث يسجّل انجاز الحكومة في خانة المكاسب السياسية له ايضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى