إسرائيل

  • تحقيقات - ملفات

    من التحريض إلى إطلاق التحذيرات .. هل تستطيع “إسرائيل” تحديد مصير الاتفاق النووي مع “إيران” ؟

      كتابات- كتبت – نشوى الحفني : على الجانب الآخر من محاولة الوصول لـ”اتفاق نووي” جديد مع “إيران”، تحاول “إسرائيل”…

    أكمل القراءة »
  • إسرائيليات

    هذا هو التهديد الأكبر ضدّ «إسرائيل»… بعد النووي الإيراني *

    الأخبار «إذا تجاوز حزب الله عتبة (حيازة) كمية أو نوعية من الأسلحة الدقيقة، فسنضطر إلى التصرف ضده. إنه قرار صعب،…

    أكمل القراءة »
  • تحقيقات - ملفات

    إسرائيل تلوِّح بالحرب: هل هي أشباح 2006؟

    طوني عيسى-الجمهورية في الساعات الأخيرة، خرجت إسرائيل عن صمتها. أعلنت بقوة اعتراضها على نهج الرئيس جو بايدن المتساهل تجاه إيران…

    أكمل القراءة »
  • إسرائيليات

    «إسرائيل» ترضخ للصواريخ الدقيقة «إسرائيل» تحرّك «الخطّ الأحمر»: لن نتحمّل أكثر من ألف صاروخ دقيق في لبنان!

    (أ ف ب ) الأخبار-يحيى دبوق بعد التقليل من أهمية تهديد الصواريخ الدقيقة لدى المقاومة للجمهور الإسرائيلي، لجأ العدو إلى…

    أكمل القراءة »
  • تحقيقات - ملفات

    مشاركة الرياض بمفاوضات الاتفاق النووي لن تنجح.. “المسألة أصعب من المعلن”

    ترجمة فاطمة معطي لبنان24 حذّر الباحثان كريستيان ألكساندر وجورجيو كافييرو من أنّ مساعي الرئيس الأميركي جو بايدن الرامية إلى إشراك…

    أكمل القراءة »
  • العرب و العالم

    الاستيطان محور جدل إسرائيلي: هل من جدوى «أمنية» فعلاً؟

    مثّلت فكرة الاستيطان في الضفة والقدس القاسِم المشترك بين جميع الأحزاب الإسرائيلية (أ ف ب ) الأخبار- دانية بلال يسود…

    أكمل القراءة »
  • العرب و العالم

    الرياض تستنجد بإسرائيل: أعينونا على بايدن!

    تتلقّى المملكة المزيد من الإشارات الأميركيّة التي تُعزّز قلق محمد بن سلمان (أ ف ب ) الأخبار- علي حيدر باتت…

    أكمل القراءة »
  • العرب و العالم

    في ظل بايدن والتهديد الإيراني.. قراءة في مستقبل “إسرائيل”

    المصدر:24 رأى رئيس معهد المساءلة الحكومية الأميركي بيتر شفايتزر، وهو أحد كبار الزملاء في معهد جيتستون الأميركي للأبحاث والدراسات، أن…

    أكمل القراءة »
  • تحقيقات - ملفات

    اليمن وحجم السعوديّة…سورية وحجم «إسرائيل»

     ناصر قنديل-البناء – يبدو للكثيرين من الذين يتابعون مسارات المنطقة وتطوراتها أن مسار الملف النووي الإيراني يشكل العامل الحاسم في رسم مستقبل المنطقة، وفي هذا جانب من الحقيقة نظراً لمحورية موقع إيران في معادلات المنطقة من جهة، ولمحورية المخاطر التي تترتب على ذهاب إيران خارج الاتفاق النووي وصولاً إلى امتلاك سلاح نووي، يزيد التعقيد ويطرح معادلات جديدة، لكن الجانب الآخر من الحقيقة هو أن الملف النووي لإيران لا يختصر حقائق المنطقة ومعادلاتها الجديدة، فعندما وقع الاتفاق حول الملف النووي قبل خمس سنوات لم يكن ممكناً تجنّب تداعيات وتأثيرات هذا التوقيع على كل ما يجري في المنطقة، وعلى الأحجام والأوزان المتصلة بقوى كبرى وفاعلة في المنطقة، خصوصاً من حلفاء واشنطن وفي المقدمة “إسرائيل” والسعودية، حيث بدأ تحت ظلال نتائج الاتفاق تعاظم مكانة إيران في الإقليم، الذي ترجم تدحرجاً في الانتصارات لسورية وحلفائها، ما جعل “إسرائيل” في ظرف شديد التعقيد والقسوة، سواء على جبهتها مع لبنان حيث نجح حزب الله بالخروج منتصراً من سورية، أو على جبهتها السورية حيث سقط مشروع الإسقاط، وبدأ يظهر تنامي القدرة السورية لمحاكاة معادلات جديدة حول الجولان، وفي ضفة موازية بدأ ظهور الفشل السعوديّ في الحرب على اليمن، وتصاعد تراجع مكانة السعودية على المستوى العربي والإسلامي، في ظل صعود صاروخي لمكانة أنصار الله بما هو أبعد من حدود اليمن لفرض معادلة جديدة في منطقة الخليج. – الذين تابعوا قرار الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران، يتذكرون أن القضايا التي كانت حاضرة في القرار الأميركي لم تكن على صلة جوهرية بالملف النووي نفسه، بقدر ما كانت مرتبطة عضوياً بالاستجابة لضغوط وعروض ووعود إسرائيلية وسعودية، ترجمت نفسها بإضافة عنوانين للملف النووي، هما ملف الصواريخ البالستية الإيرانية، وملف النزاعات الإقليمية، وهما يختصران القلق السعودي والاهتمام الإسرائيلي، وانطلاق واشنطن في ظل الإدارة السابقة للرئيس دونالد ترامب، بأن ترْكَ الأمور على حالها في ظل الاتفاق سيؤدي إلى وضع جديد في المنطقة يكون فيه هذان الحليفان المحوران لواشنطن في ظروف تزداد صعوبة وتعقيداً، وما كتبه الخبراء الأميركيون عن مخاطر تسليم المنطقة لإيران وحلفائها، وما استنتجه بعضهم من أن التموضع الروسي العسكري، ومن بعده التموضع التركي السياسي، هما من ثمرات ما حققته إيران من نتائج الاتفاق النوويّ. – تقارب الإدارة الجديدة للرئيس جو بايدن، ملف الاتفاق النووي من ثلاثة منطلقات، الأول هو فشل رهان إدارة ترامب على دفع الوضع الداخلي في إيران للاهتزاز والفشل في دفع القيادة الإيرانية للتراجع، والثاني هو اقتراب إيران من امتلاك مقدرات كافية لتصنيع سلاح نووي، والثالث هو العجز عن المواءمة بين المصالح الأميركية العليا ومصالح وتطلعات الحليفين الإسرائيلي والسعودي، ولذلك تذهب الإدارة الجديدة نحو رسم مسافة عن القيادتين الإسرائيلية والسعودية من جهة، وحصر مسؤوليتها نحوهما بالحماية، فيما يبدو الوضع في اليمن ذاهباً بعكس ما ترغبه السعودية، والوضع في سورية ذاهباً بعكس ما ترغبه “إسرائيل”، رغم محاولات واشنطن للتقدم بحلول تعتقد بوسطيّتها، لا يبدو أنها تلقى قبول حليفيها من جهة، ولا بثقة مَن عاملتهم كأعداء في سورية واليمن، ما يضع الأمور في نصاب مسارات متوازية، إيران تربح جولة العودة الأميركية إلى الاتفاق النووي، وإسرائيل تخسر معركة سورية، والسعودية تخسر معركة اليمن.

    أكمل القراءة »
  • إسرائيليات

    رجالٌ مُلتحون ونساء منقّبات وكراهيّة تاريخيّة لـ«إسرائيل».. من هم «الحريديم»؟

    جميلة قلاوون -اللواء “تفاصيل غريبة وصادمة” تلاحقك عند قراءتك عن “الحريديم”، إلى الحدّ الذي يجعلك تبحث، بل وتغوص في خفايا…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى